كاروسيلو

كاروسيلو يضم الموسيقيين وشخصيات من مدينة بريمن ويحول القصص الخيالية التقليدية إلى قصص جديدة ومعاصر يأخذ القصة الى شوارع المدن الأوروبية.

الموسيقيين في المسرحية هم موسيقيون جوالة , استقروا في الساحة الرئيسية للمدينة , ليغنوا الاغاني ويجمعوا المال للطعام , وتقدم المجموعة شخصيات القصة الاصلية , وهي الحمار والكلب والقطة والديك بالإضافة الى طائر الإوز واخيرا وليس اخرا انضم طائر القلق للفرقة , يحمل بقجه فيها طفل رضيع ,ولد حديثا ويجب إيصاله لوالدته السيدة اوروبا . وقد وافقت كل المجموعة على مهمة ايصال الطفل لوالدته , كان الطفل اسمر البشرة والسيدة اوروبا هو اسم رمزي كما سيبرهن العرض , وهي تعيش في شارع الضيافة الذي ليس من السهل إيجاده في العالم القديم .



العيد

العيد عرض يحول الشوارع الى مهرجان بالنكهة الجنوب امريكية, على ايقاع الطبول , باستخدام قوائم بطول ثلاث امتار واقنعة من الورق وازياء مليئة بالألوان , لافتات وصافرات ونار .

يبدا الناس بتتبع هذه المسيرة الممتعة والرائعة , فجأة تتوقف المسيرة ويكون المشاهدين بشكل دائري وتبدا مطاردة بين المعجبين وقطاع الطرق , يجرون بالمكان ويرقصون بطريقة بهلوانية على القوائم الطويلة ويتم التنقل من مشهد لأخر خلال العرض وتتحدث المشاهد عن قصص هزلية مستوحاة من جابريل جارسيا ماركيز : غرق سفينة درامي , موعد مضطرب مع اربع عشاق , القصة الحزينة التي لا تصدق لإرينديرا البريئة وجدتها القاسية , واغاني شعبية ايطالية بمرافقة الاكورديون والتعليق على الاحداث , خطوه بخطوه تتغير وتتكيف عن طريق المسرح والفن .